شركة المدينة للتمويل والاستثمار

كلمة رئيس مجلس الإدارة 2020

بسم الله الرحمن الرحيم

السادة الأفاضل مساهمي شركة المدينة للتمويل والاستثمار

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أرحب بكم أجمل ترحيب ويطيب لي أن أضع بين أيديكم تفاصيل التقرير السنوي الذي يعكس النتائج المالية للشركة خلال السنة المنتهية في 31 ديسمبر 2020

أدى انتشار فايروس كورونا في عام 2020 إلى ركود عالمي أقل وضوحاً بعض الشيء مما كان متوقعاً نظراً لانخفاض حدة الانكماش في الاقتصادات المتقدمة، وانتعاش الأوضاع في الصين بصورة أقوى، وعلى النقيض من ذلك، شهدت أغلب اقتصادات الأسواق الصاعدة والبلدان النامية الأخرى حالات ركود اقتصادي أعمق

ومن المتوقع بحلول عام 2022، أن يبقى إجمالي الناتج المحلي العالمي أدنى من توقعات ما قبل الجائحة بنسبة 4.4%، مع تضاعف الفجوة في اقتصادات الأسواق الصاعدة والبلدان النامية مقارنةً بالاقتصادات المتقدمة، وسيتقلص الانتعاش بفعل الآثار المترتبة على تضاؤل تراكم رأس المال المادي والبشري على إنتاجية الأيدي العاملة

ولقد واجهت دول منطقة الشرق الأوسط أزمة مزدوجة في عام 2020، حيث كان انهيار أسعار النفط إلى جانب تخفيضات إنتاج النفط والركود العالمي في أعقاب جائحة فيروس كورونا له تأثير مدمر في الظروف الاقتصادية والاجتماعية في الدول المنتجة للنفط في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، في حين أن الظروف كانت صعبة للغاية في عام 2020 إلا أن العديد من دول المنطقة غيروا وجهتهم للبحث عن فرص جديدة للتعافي، وقام البعض بتسريع خططهم الحالية للتنويع الاقتصادي

كما سجلت الكويت تراجعاً ملموساً في العام 2020 بعد أن تأثرت معنويات المستثمرين بشدة على خلفية انخفاض ربيحة الشركات نتيجة للقيود التي تم فرضها لاحتواء الجائحة، بالإضافة إلى ذلك، تأثر الحماس المرتبط بترقية السوق للانضمام إلى مؤشر مورجان ستانلي للأسواق الناشئة بشدة عندما تم تأجيل تلك الخطوة نتيجة لبعض التحديات التشغيلية الناجمة عن تدابير الإغلاق

وفيما يتعلق بالبيانات المالية لشركتكم للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2020، فقد شهد إجمالي الموجودات عام 2020 ارتفاعاً بنسبة تعادل 2% مقارنةً بعام 2019، حيث بلغ 27,966,457 د.ك عام 2020 بعد أن كان 27,500,308 د.ك عام 2019، ويعزى ذلك إلى ارتفاع رصيد استثمار في شركات زميلة ليصبح21,281,500  د.ك عام 2020 بعد أن كان 17,674,602 د.ك عام 2019، وكذلك زيادة رصيد استثمارات بالقيمة العادلة ليصبح 3,641,355 د.ك بعد أن كان 1,680,733 د.ك عام 2019، بينما انخفض رصيد مدينون وأرصدة مدينة أخرى بما قيمته 2,406,640 د.ك

كما ارتفع إجمالي المطلوبات عام 2020 ليصبح 11,543,128 د.ك بعد أن كان4,957,237  د.ك عام 2019، ويرجع ذلك الارتفاع بشكل رئيسي لزيادة رصيد دائنون وأرصدة دائنة أخرى حيث كان يبلغ 2,232,976 د.ك عام 2019 وأصبح 9,131,736 د.ك عام 2020

أما بالنسبة لإجمالي حقوق الملكية العائدة لمساهمي الشركة الأم، فقد سجل ارتفاعاً نسبته 30% عام 2020 ليصبح 15,336,184 د.ك بعد أن كان 11,755,000 د.ك عام 2019، وذلك تأثراً بارتفاع رصيد احتياطيات أخرى بما قيمته 3,333,942 د.ك وبعمليات بيع أسهم الخزينة التي تمت خلال العام، بينما انخفض مجموع حقوق الملكية من 22,543,071 عام 2019 ليصبح 16,423,329 د.ك عام 2020، وبلغت نسبة الانخفاض 27% حيث انخفضت قيمة الحصص غير المسيطرة لتبلغ 1,087,145 د.ك عام 2020 بعد أن كانت 10,788,071 د.ك عام 2019 جراء تخارج المجموعة من حصة في شركة تابعة وتحويل الحصة المتبقية فيها لاستثمار في شركة زميلة، وبلغت القيمة الدفترية للسهم 38 فلساً عام 2020 بعد أن كانت 29 فلساً عام 2019

أما عن نتائج الأعمال عام 2020 فقد بلغ مجموع  الإيرادات 4,203,616 د.ك مقابل مجموع خسائر 1,326,232 د.ك عام 2019، حيث حققت الشركة ربح من تحويل استثمارات بالقيمة العادلة من خلال الدخل الشامل الآخر إلى استثمار في شركة زميلة بمبلغ 5,672,622 د.ك، كما حققت الشركة صافي أرباح استثمارات بقيمة 715,453 د.ك مقارنةً مع صافي خسارة بقيمة 838,904 د.ك عام 2019، بينما بلغ صافي خسارة استثمارات في شركات زميلة 962,326 د.ك، كما تكبدت الشركة خسارة تساوي 970,150 د.ك من إعادة قياس حصة ملكية في شركات زميلة سابقاً

كما عملت الشركة جاهدة خلال عام 2020 على تخفيض مصروفاتها وتكاليف موظفيها إلى أقل الحدود الممكنة، ونجحت في خفض مجموع المصروفات والأعباء الأخرى بنسبة 33% حيث بلغت 575,668 د.ك عام 2020 بعد أن كانت 863,422 د.ك عام 2019

وبناءاً على ما تقدم، استطاعت الشركة في عام 2020 تحقيق صافي أرباح بقيمة 3,498,006 د.ك متداركة بذلك خسارة عام 2019 التي بلغت حينها 2,189,654 د.ك، كما بلغت ربحية السهم عام 2020 ما يعادل 8.71 فلس للسهم الواحد مقارنة مع خسارة قدرها 5.41 فلس عام 2019

وقد اقترح مجلس الإدارة عدم توزيع أرباح نقدية أو إصدار أسهم منحة وعدم توزيع مكافأة لأعضاء مجلس الإدارة وذلك عن السنة المالية المنتهية قي 31 ديسمبر 2020، كما لم يتمتع أعضاء مجلس الإدارة بأي مزايا أو مكافآت أو منافع خلال عام 2020

ويتعهد مجلس الإدارة للمساهمين الكرام بصحة التقارير المقدمة عن أنشطة الشركة عام 2020 وبسلامة ونزاهة البيانات المالية المجمعة للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2020، ويؤكد على أنها تعبر بصورة عادلة من جميع النواحي المادية عن المركز المالي للمجموعة وأداءها المالي وتدفقاتها النقدية كما في تاريخه وفقاً للمعايير الدولية للتقارير المالية وللقوانين المطبقة بدولة الكويت

وأخيراً وليس آخرا إن شاء الله، يسرني أن أتقدم بالشكر والعرفان للمساهمين الكرام على ثقتهم الخالصة بأعضاء مجلس الإدارة، متمنياً لهم دوام التوفيق والتقدم والسداد، ونسأل الله تعالى أن يعيننا مع فريق عملنا على تلبية تطلعات المساهمين والعمل من أجل مصلحة الشركة في المستقبل

 

 

نائب رئيس مجلس الإدارة